أنباء موريتانيا
التعديل الجزئي للحكومة أبرز محاور اهتمام الصحافة الموريتانية

07/09/2015 00:52:42

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - شكل التعديل الجزئي الذي طرأ ظهر الأربعاء على الحكومة الموريتانية والذي تميز خاصة بتبادل للمناصب الوزارية رغم تعيين ثلاثة وزراء جدد محور الاهتمام الرئيسي للصحف الصادرة هذا الأسبوع.

وكان الرئيس الموريتاني قد أجرى الأربعاء تعديلا على حكومته اتسم علاوة على تبادل الحقائب الوزارية بتعيين ثلاثة وزراء جدد للخارجية والداخلية والعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني.

وقدمت صحيفة "أوريزون" الحكومية تحت عنوان "تعديل جزئي للحكومة" نبذة عن وزيري الخارجية والداخلية الجديدين.

من جانبها حللت صحيفة "نواكشوط أنفو" هذا الحدث الذي اعتبرته "تغيير شكليا" مع "اقتحام ثلاث شخصيات جديدة للمشهد الحكومي".

من جهتها لاحظت صحيفة "القلم" -إحدى أعرق الصحف في موريتانيا- تحت عنوان "لعبة تبادل الحقائب الوزارية في الحكومة.. الوزير الأول يحيى ولد حمدين يترك بصمته" أن هذا التعديل "يحمل من دون شك بصمة الوزير الأول يحيى ولد حدمين الذي يتخلص من رجلين وهما إسيلكو وولد محمد رار اللذين لم يكن يتفاهم معهما".

وأوضحت الصحيفة أن "علاقاتهم أصبحت سيئة جدا. وسيتحرر بذلك في قيادة الفريق الحكومي الجديد في سياق أزمة اقتصادية عميقة".

وفي نفس السياق قللت صحيفة "موريتاني" من شأن هذا التعديل الوزاري الذي ظل يتم إعلانه "وشيكا منذ عدة أشهر" قبل أن يتضح بأنه مجرد "تبادل للحقائب الوزارية" مع ميزة رئيسية تتمثل في "انضمام شخصيتين جديدتين كل من حمادي ولد أميمو السفير السابق والمرشح لانتخابات 18 يوليو 2009 الرئاسية (وزيرا للخارجية) والوالي السابق (ولاية البراكنة) أحمدو ولد عبدالله (وزيرا للداخلية)".

 عودة