أنباء موريتانيا
اتفاق الصيد البحري الجديد بين نواكشوط وبروكسل محور تغطيات الصحف

19/07/2015 19:36:09

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - علقت الصحف الموريتانية في أعدادها الصادرة هذا الأسبوع وبإسهاب على توقيع بروتوكول جديد ضمن الشراكة في مجال الصيد البحري بين البلاد والاتحاد الأوروبي يوم 11 يوليو الجاري بعد ست جولات من المفاوضات التي استضافتها نواكشوط.

وسيغطي البروتوكول الجديد أربع سنوات بدل سنتين.

وتطرقت صحيفة "لوكوتيديان دي نواكشوط" إلى ذلك تحت عنوان "اتفاق الصيد البحري.. اللجنة تقر 59 مليون يورو مقابل 70 مليون يورو في الاتفاق السابق" مبرزة وجود فجوة تمويلية في المقابل المالي الذي سيدفعه الأوروبيون.

ولاحظت الصحيفة أن "الأوروبيين سيتمكنون بموجب الاتفاق الجديد من صيد 225 ألف طن من الأسماك".

من جانبها أوردت صحيفة "القلم" تصريحا للمفوض الأوروبي المكلف بالبيئة والشؤون البحرية والصيد البحري كارمينو فيلا الذي أشار إلى "ميزة مزدوجة" في الصيغة الجديدة للشراكة.

وأوضح أن هذه الشراكة تضمن من جهة "سلامة وفرص صيد بحري يحقق المردودية لصيادينا خلال السنوات الأربع المقبلة" ويساهم من جهة أخرى في ممارسة "صيد بحري مسؤول في آفاق إدارة مستدامة للموارد السمكية".

وشكل بروتوكول الشراكة الجديدة للصيد البحري بين موريتانيا والاتحاد الأوروبي محل تعليق لخبير نقل عنه موقع "ريم واب" ملاحظاته التي تداولتها عدة صحف حول ما اعتبرها "معادلة متعددة المتغيرات التي تم حلها".

وأشار هذا الخبير إلى "بروز رؤيتين حول التعاطي مع المعلومة" استقطبتا انتباه الصحافة الموريتانية.

وأوضح أن الرؤية الأولى تقوم على مقارنة البروتوكول الجديد مع البروتوكول الموقع يوم 26 يوليو 2012 والذي غطى فترة سنتين (2012-2014).

وأضاف أن "الرؤية الثانية تشدد على النقاط الإيجابية للبروتوكول الأخير".

واعتبر نفس الخبير أن اتفاق الشراكة في مجال الصيد البحري "يمثل دائما معادلة متعددة المتغيرات يبدأ حلها عموما بعدة عمليات تحتوي على عدة مشتقات ومتتاليات".

 عودة